الرئيسية / أخبار مصر / غدا الاثنين أقباط مصر يحتفلون بعيد النيروز الذي تم تدشينه أول مرة قبل 17 عاماً فقط

غدا الاثنين أقباط مصر يحتفلون بعيد النيروز الذي تم تدشينه أول مرة قبل 17 عاماً فقط

يحتفل أقباط مصر اليوم الاثنين، بالعيد حديث العهد وهو عيد النيروز والذي يوافق الأول من شهر توت للعام الجديد 1734 حسب تقويم الشهداء الذي يوافق الأول من العام الجديد 6259 حسب التقويم المصري القديم.
مع العلم بأن التقويم القبطي او ما يعرف بتقويم الشهداء هو معتمد بالأساس على تقويم مصر القديم، وهو تقويم الشمسي او النجمي، والذي يتم تدشينه من قبل المصريين القدامى من أجل تقسيم السنة الى 13 شهراً، بحيث يعتمد هذا التقويم على دورة الشمس، وهو من أوائل التقاويم التي عرفت من قبل البشرية أجمع، كما انه دقيق بشكل كبير من حيث ظروف  المناخ والزراعة خلال العام و التي ظل المزارع المصري يعتمد عليها لتحديد مواسم الزراعة والمحاصيل منذ آلاف السنين وحتى اليوم.
كان المصريون القدماء أثناء فترة الاحتلال الروماني يشيرون إلى فترة حكم كل حاكم روماني باسمه فيقولون العام الأول من حكم الإمبراطور فلان و العام الثاني وهكذا حتى يتولى امبراطور جديد فيشيرون إلى العصر باسمه، و استمر الأمر كذلك حتى تولى العرش الإمبراطور دقلديانوس عام 284 و الذي استمر في الحكم حتى عام 305.
وقد شهدت فترة حكم الإمبراطور دقلديانوس أفظع صور اضطهاد المسيحيين في مصر فحرق الأناجيل والكتب الدينية وهدم الكنائس و حرم الصلوات و قتل رجال الدين و يقدر المؤرخون عدد الشهداء في عصره بنحو 800 ألف شهيد.
وهكذا ولد هذا التقويم الجديد فبدلاً من الإشارة إلى اسم الإمبراطور الحاكم أشير إلى عصر دقلديانوس باسم عصر الشهداء و بدأ مع بداية حكمه عام 284 الإشارة إلى التقويم باسم تقويم الشهداء.
وغداً الأول من توت الموافق للحادي عشر من سبتمبر كان أيضاً العيد القومي لمدينة زيوريخ السويسرية تخليداً لذكرى استشهاد القديسين المصريين الثلاثة فليكس و ريجولا و أكسوبيرانتوس و ما زال الاحتفال بهذه المناسبة يتم في هذه المدينة كل عام حتى اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *