الرئيسية / أخبار مصر / اسامة عسكر المساعد للقائد العام للقوات المسلحة رهن الاعتقال بتهمة الاختلاس

اسامة عسكر المساعد للقائد العام للقوات المسلحة رهن الاعتقال بتهمة الاختلاس

نقلاً عن قناة مكملين الفضائية، القريبة من الاخوان المسلمين، فإن مساعد القائد العام للقوات المسلحة لشؤون تنمية سيناء اسامة عسكر تم القاء القبض عليه من قبل السلطات المصرية وذلك بتهم الاختلاس واهدار المال العام.

وقالت القناة بأنها قامت نشر الخبر نقلاً عن ثلاثة مصادر عسكرية رفيعة المستوى، لم تفصح عن هوية اي منهما، حيث كفت المصادر العسكرية الثلاثة خلال مداخلة هاتفية لبرنامج
مصر النهاردة” الذي يقدمه الاعلامي العارض محمد ناصر، مساء السبت، بأن الفريق أسامة عسكر تم القاء القبض عليه وهو يقبع حالياً في احد السجون التابعة للجيش المصري، مشيراً الى انه يواجه تهمة اختلاس اموال تُقدر قيمتها ب 500 مليون جنيه مصري اي ما يقارب ال 29 مليون دولار.

وقبل تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحكم ابان ثورة 3 تموز/يوليو 2013، كان اسامة عسكر يتسلم منصب قائد للجيش الثالث الميداني، وتم ترقيته الى رتبة فريق في شهر كانون الثاني/ يناير 2015، حيث تم تسليمه قيادة القوات الموحدة لمنطقة شرق السويس ومكافحة الارهاب، ومن ثم تخلى عن منصبه في شهر ديسمبر 2016 بعدما قام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بتعيينه مساعداً لوزير الدفاع لشؤون تنمية سيناء.

بعد ذلك التاريخ لم يظهر اسامة عسكر كثيراً، واختفى شبه تام عن الأنظار، ولم يكن يظهر الا في مناسبة نادرة جداً، حيث كان اخر ظهور له في 29 يونيو 2017، اثناء مشاركته في تشييع جثمان قائد المنطقة الشمالية العسكرية، اللواء محمد لطفي يوسف، والذي لقى مصرعه بعد حادث تصادم.

وبحسب ما تم ذكره على لسان الاعلامي محمد ناصر، فإن قضية عسكر تعود الى نحو 5 اشهر، بعدما تم اكتشاف شركة باسم نجله يبلغ رأس مالها 50 مليون جنيه استرليني اي ما يقارب 3 ملايين دولار، مما أُثير الكثير من الشكوك حوله لصغر سنه حيث يبلغ عمره فقط 21 عاماً.

وبعد التحقيقات تم اكتشاف وجود شركات اخرى باسماء اقارب اسامة عسكر، حيث تعمل الشركات في مجال توريدات مواد البناء الى سيناء، وتستخدم تلك المواد في مشروعات التنمية التي كان يشرف عليها اسامة عسكر.

وقال ناصر نقلاً عن مصدر عسكري بأن التحقيقات في البداية مع عسكر كانت ودية الى ان تم مطالبته باعادة المبلغ المسلوب مقابل اغلاق ملف القضية، وهو ما لم يقبله اسامة عسكر، حيث رفض التنازل عن اي مبلغ من المال المختلس.

وذكر ناصر الى ان اسامة عسكر وبعض من أفراد اسرته تم التحفظ عليهم، في فندق الماسة التابع للقوات المسلحة، وذلك كمحاولة ضغط عليه لارجاع المال المختلس، ولكنه أصر على الرفض، ثم تم تحويله الى احد السجون العسكرية، مؤكداً بأنه يرتدي لباس السجن في الوقت الحالي، وهناك ضغوطات كثيرة ضده من أجل التراجع.

وأوضحت المصادر العسكرية الى ان عسكر يرفض اعادة المبلغ ومصر على موقفه قائلاً لهم بأن هذه الفلوس هي حقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *