الرئيسية / أخبار مصر / “بلومبرج” عن أزمة التموين: حكومة السيسى تدفع ثمن “تعويم الجنيه”

“بلومبرج” عن أزمة التموين: حكومة السيسى تدفع ثمن “تعويم الجنيه”

يواجه الشعب المصرى العديد من التحديات بعد الأزمة الاقتصادية الأخيرة وارتفاع الأسعار الذى اشعلت موجه من الغضب بين المواطنين، وفى الوقت نفسه يواجه الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى ضغوطات كبيرة لتخفيف آثار الإصلاحات الاقتصادية التى تهدف إلى تحسين وضع البلاد على حد قوله فى بلد يعيش نصفهم تقريبا حول أو تحت خط الفقر، لكن هذه التقشفات كانت من أجل الحصول على قرض صندوق النقد الدولى البالغ قيمته 12 مليار دولار.

وهذا ما كشفه تقرير نشرته شبكة “بلومبرج” الإخبارية الأمريكية تحت عنوان “مصر نجحت في الإفلات من موجة احتجاجات بعد خفض دعم الخبز”، والذى ركزت فيه على دور الحكومة والسلطات المصرية فى تهدئة الشارع المصرى بعد قرار تقليل حصة المواطنين فى حصص الخبز بالمخابز الأمر الذى أثار حفيظة أغلب الشعب فى عدد من المحافظات، مما أدى إلى قطع الطرق وتنظيم العشرات لمسيرات للتظاهر اعتراضا على قرار وزير التموين الجديد على المصيلحى.

وأوضح التقرير تصريحات وزير التموين، فى إطار سعيه الدائم لتجنب ازدياد حجم التظاهر ضده فى بلد يعانى فى الأساس من موج ارتفاع فى الأسعار بسبب ارتفاع سعر الدولار وانخفاض قيمة الجنيه، حيث أكد أنه سيرفع حصة الكارت الذهبى للمخابز، والتى يستفيد منها نسبة ضئيلة من المواطنين ممن لا يمتلكون الكارت الذهبى لشراء أرغفة خبز رخيصة الثمن.

وأضاف التقرير أن دعم الخبز يعتمد عليه أغلب المصريين وهو يعد قضية رأى عام بالغة الحساسية، مما يجعل المساس به أمر فى غاية الخطورة خاصة مع قرار تعويم الجنيه وزيادة تكاليف المعيشة التى يعانى منها المواطن، وفقد الجنيه أكثر من نصف قيمته منذ ذلك الحين، بالإضافة إلى اقتراب معدل التضخم الأساسى من 31%، لافتا إلى أن مصر فى عام 1977 شهدت احتجاجات عارمة بسبب أزمة الخبز وتسببت فى مقتل العشرات، وهو ما أجبر الحكومة على إعادة الدعم مرة أخرى للسيطرة على الموقف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *