تقارير

تقرير: ماذا يريد ملك المغرب محمد السادس من التطبيع مع إسرائيل ؟

المرصد الأمني – بحسب ما نشر عبر موقع “أفريكا إنتلجنس”، فإن ملك المغرب محمد السادس، يسعى لإستغلال التطبيع مع إسرائيل لتسويق نفسه كمدافع عن القضية الفلسطينية.

وكشف الموقع بأن العاهل المغربي، تلٍي دعوة من رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” لزيارة دولة الإحتلال.

وأوضح الموقع بأن محمد السادس يرغب بإستغلال هذه الدعوة من أجل تنظيم لقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

كما يحاول العاهل المغربي خلال زيارته لدولة الإحتلال، الضغط على نتنياهو من أجل القبول بإستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين، على أن يتم الأمر بدعوة مغربية.

وبحسب التقرير، فإن ملك الأردن يسعى خلال الزيارة المرتقبة، لتبديل الصورة السيئة التي ظهر بها بعد التطبيع والاتهامات بالخيانة، الى صورة قائد مناضل مدافع عن القضية الفلسطينية، وذلك من خلال طرحه لعدة شروط لصالح الفلسطينيين.

واعتبر موقع أفريكا إنتلجنس بأن مهمة المساعي الحميدة ستسمح للعاهل المغربي محمد السادس، بالظهور كوسيط للنوايا الحسنة في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وحتى في تسهيل التطبيع بين المحتل ودول عربية أخرى.

ولكن هذه الرغبة وبحسب الموقع تتعارض مع توجهات نتنياهو الذي وعد من قبل ببناء 800 مستوطنة جديدة في الضفة الغربية.

هل يتمكن محمد السادس من الصلاة في المسجد الأقصى ؟

وزعم الموقع بأن الملك المغربي، يتطلع لاستثمار صفته كرئيس للجنة القدس، وأن يتمكن من الصلاة في المسجد الأقصى المبارك خلال زيارته المرتقبة لدولة الإحتلال، وهو أمر ينبغي ألا تعارضه إسرائيل.

ولكن السؤال، هل سيسمح الفلسطينيون للخائن (بنظرتهم) بالصلاة في المسجد الأقصى، خاصة وأن مفتي القدس محمد أحمد حسين والذي له اليد العليا على المسجد.

وكان مفتي القدس، أصدر في أغسطس/آب الماضي، فتوى تمنع من دخول مواطني الدول المطبعة المسجد الأقصى والصلاة فيه.

ومن الجدير ذكره، بأن المغرب وإسرائيل يخططان لإفتتاح مكتبي اتصال بينهما في كل من تل أبيب والرباط، وذلك بحلول نهاية الشهر الحالي.

اظهر المزيد

المرصد

كاتب لدى المرصد الأمني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى