منوعات

حقيقة مقتل اليوتيوبر السورية هديل العلي المعروفة بإسم أم سيف

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي، خبر مقتل اليوتيوبر السورية أم سيف “هديل العلي”، وذلك بعد أيام من إعلانها اعتزال اليوتيوب وعدم نشرها لأي فيديوهات جديدة.

وبهذا الصدد أعلنت وكالة الأنباء الفرنسية، بأن خبر مقتل ام سيف وأختها لا صحة له، حيث ظهرت هديل اعلي بعد هذه الأنباء في مقابلة تلفزيونية بعد إنتشار الشائعة.

وانتشرت الكثير من الأخبار عن أم سيف في الفترة الأخيرة وأصبحت حديث رواد السوشيال ميديا، بعد الفيديو الذي ظهرت خلاله ومدته 15 دقيقة، أوضحت خلاله إعتزال اليوتيوب، ووصل عدد مشاهداته الى 15 مليون.

وكان الفيديو أثار الكثير من الجدل عبر مواقع التواصل الإجتماعي، حيث يعتقد الكثيرون بأن زم سيف في خطر وأنها ظهرت بالفيديو تحت تهديد السلاح، مستندين لحركة قامت بها اليوتيوبر السوردية الشهيرة بيدها، وهي اشارة خفية تظهر أنها بخطر بالإضافة الى كدمة ظهرت على معصمها.

وتفاعل الناشطون بشكل واسع مع فيديو أم سيف عبر تويتر، مطلقين وسمين #ساعدوا_ام_سيف و#ام_سيف_في_خطر.

وظهرت أم سيف بعد التكهنات الكثيرة عن مصيرها وخبر مقتلها، على قناة “بي بي سي” بالعربية، لتتحدث عن الدوافع وراء قرارها الإعتزال عن يوتيوب.

واكتفت الشابة السورية بالقول: “قررت أن أترك قناتي على يوتيوب بسبب ضغط نفسي ومسائل جدا شخصية لا أريد التحدث عنها”.

وبهذا الظهر تسقط كل الأخبار عن مقتلها.

وعلى النظير فقد اعتبر الكثيرون بأن ما قامت به أم سيف هو مجرد تمثيلية، من أجل جلب المشاهدات والشهرة بشكل أكبر وهو ما حصلت عليه فعلاً حسب تعبيرهم بعدما تابعت وسائل الاعلام كافة أخبارها.

هل انتهت قصة أم سيف والجدل الواسع ؟

لم ينتهي الجدل الواسع عن ام سيف وما تتعرض له او ما تعرضت له، حيث خرجت بفيديو اخر عبر ستوري على انستغرام، تثبت فيه نظرية تعرضها للخطر والتهديد.

وظهرت أم سيف بالفيديو الجديد لتشكر جمهورها على الاهتمام به، مشيرة الى انهم بمثابة العائلة الكبيرة لها، وأوضحت أم سيف بأن تفاعل النشطاء معها أنقذها من خطر كبير كانت تتعرض له، دون أن توضح تفاصيل أخرى عن الخطر.

كما شكرت أم سيف السلطات التركية للتدخل.

اظهر المزيد

طارق

كاتب ومحرر صحفي في صحيفة المرصد الأمني.
زر الذهاب إلى الأعلى