شئون فلسطينية

محمود الزهار: غير متفائل بشأن الإنتخابات ونخشى من تحديد تواريخ

رام الله – المرصد الأمني – تحدث القيادي في حركة حماس، د. محمود الزهار عن الوضع الفلسطيني الداخلي وخاصة الإنتخابات، مشيراً إلى أن حركته لا تواجه أي ضغوط يمكن أن تغير من مواقفها.

وأوضح الزهار بأن المطلوب هو تجاوز هذه المرحلة، خاصة بعد التغيير في المواقف العربية والدولية.

وفي تصريحات لقناة الميادين قال: “لقد استجبنا للمطالب والنصائح، بشأن ضرورة الوحدة الوطنية ووحدة الصف والشارع الفلسطيني، لأنها تعني قوة كبيرة للمقاومة، وتخفيف عما يصيب الضفة الغربية والقدس والحصار على غزة”.

وأكد الزهار بأن المطلوب في هذه المرحلة هو الجلوس على طاولة المفاوضات بين فتح وحماس، وتعميق وتوسيع دائرة الحوار، للإجابة على العديد من الأسئلة، كشمول المجلس الوطني وغيره ضمن الانتخابات، أم أنها ستقتصر على الإنتخابات التشريعية”.

وكذلك أوضح بأن حركته تتسائل عمن يحق لهم الإنتخاب، هل ستقتصر الإنتخابات على غزة والضفة أم ستشمل القدس وعرب ال 48و ومن هم في الخارج.

وأكد محمود الزهار بأن حركته تحتاج ضمانات معروفة، اذا حصل تدخل دولي، ويكون الضمان هو الطرف الدولي المحايد، كما أنهم بحاجة لجلسات مطولة قبل القدوم على أي خطوة عملية مثل الإنتخابات، حتى يتم ضمان بأن هذه الخطوات لا تؤدي الى سلبيات، كما حدث في الإتفاقيات الماضية.

وأعرب الزهار عن خشيته من تحديد التواريخ، لأنها ستشكل وسائل ضغط على الشارع الفلسطيني.

وقال: “علينا ألا نخضع لضغوط الزمن، بل نلجأ للاتفاقيات الموثقة، التي لها مرجعيات، يمكن أن تحققها دون أن يكون هناك إنحياز لطرف على آخر”.

وأبرز خلال حديثه للمنار، التغيرات الجغرافية السياسية الدولية، مشيراً إلى أن موقف ترامب كان واضحاً بضم الأراضي الفلسطينية وتوسيع الاستيطان، في ظل صمت السلطة بضغوط.

وأضاف الزهار: “يجب علينا ألا نكرر التجارب الفاشلة والتي كانت على حساب القضية الفلسطينية، وألا نخضع لأوامر وتوجيهات خارجية، سواء عربية أو غيرها، ويجب ألا يتم ضغطنا بمواقف دولية تكون على حساب الثوابت وفرص نجاح تحقيق المصالحة”.

كما أكد الزهار بأنه غير متفائل من تحقيق المصالحة والتوافق، مشيراً إلى أن التجارب السابقة، كانت فاشلة.

كما تسائل عن مدى جهوزية السلطة للسماح للمقاومة بأخذ حريتها بالضفة الغربية، وهل ستوقف السلطة التعاون والتنسيق الأمني مع الاحتلال.

اظهر المزيد

طارق

كاتب ومحرر صحفي في صحيفة المرصد الأمني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى