اخبار عالمية

الحرس الثوري: القدرات الصاروخية التي تمتلكها المقاومة في لبنان وغزة بدعم من إيران

غزة – المرصد الأمني – أكد قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني، علي زادة، بأن كل ما تمتلكه المقاومة اللبنانية وكذلك المقاومة في غزة من قدرات صاروخية كانت بدعم من إيران، وهما الخط الأمامي للمواجهة.

وخلال مقابلته مع قناة المنار اللبنانية، قال علي حاجي: ” نحن لا نقدم السمك للمقاومة، بل نعلمهم كيف يصطادوه من خلال تدريبهم على صناعة السنارة، أي صناعة الصواريخ، والآن لبنان وغزة يمتلكان تكنولوجيا صناعة الصواريخ”.
وأكد بأن قدرات المقاومة الفلسطينية واللبنانية ولم تعد كما كانت في السابق، اي قبل عشر سنوات، وأصبح الفلسطينيون اليوم قادرون على الرد بالصواريخ بدلاً من رمي الحجارة.
وأشار زادة الي ان المقاومة الفلسطينية اليوم تمتلك تكنولوجيا تصنيع الصواريخ الدقيقة.
هذا وحذر قائد القوات الجوية الإيراني، اسرائيل من ارتكاب أي حماقات ضد إيران، مشدداً بأن الحرس الثوري لديه الأوامر بتسوية حيفا وتل أبيب بالأرض في حال ارتكبت أي حماقات.
وأشار بأن طهران عملت في السنوات الماضية لتكون قادرة على ردع الاحتلال الاسرائيلي، وأنها تدعم أي طرف يقف في مواجهة إسرائيل.

وأوضح بأن الدول العربية هي المتضرر الأكبر في حال وقوع أي حرب مع إيران، وأن لن يكون هناك فرق بين القواعد الأمريكية والدول التي تستضيفها في حال وقوع الحرب.

ولفت إلى أن أمريكا وإسرائيل لن تجلبا الأمن لأي أحد في المنطقة.

وعن القدرة الصاروخية الإيرانية، أوضح علي زادة بأن إيران تسعى الى تعزيز قدرتها الصاروخية، وأن مدى ألفين كيلو متر لن يكون للأبد، مؤكداً بأن تطوير القدرات الصاروخية ليست للتفاوض وأن لا أحد يحق له الطلب من طهران إيقافها.

اظهر المزيد

طارق

كاتب ومحرر صحفي في صحيفة المرصد الأمني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى