اخبار عالمية

المعارضة الصومالية تطلب من تركيا عدم إرسال أسلحة إلى الوحدة الخاصة بالشرطة

كشفت المعارضة الصومالية عن رسالة بعثتها الى تركيا، تطالب من خلالها بعدم ارسال شحنة أسلحة الى الوحدة الخاصة بالشرطة.

وأوضحت المعارضة خلال رسالتها بأنها تخشى بأن يتم استخدام السلاح من قبل الرئيس محمد عبدالله محمد لخطف الانتخابات المقبلة.

ويشهد الصومال توتراً سياسياً كبيراً في الآونة الأخيرة، نتيجة تأجيل موعد انتخابات المجلس البرلماني.

وكان من المقرر ان تتم انتخابات البرلمان في الصومال الشهر الجاري، ولكن قام الرئيس بتأجيل موعدها بعد خلافات على تشكيل لجنة الإنتخابات.

وكانت المعارضة الصومالية نظمت مسيرة مناهضة للرئيس الصومالي في العاصمة مقديشو يوم الثلاثاء اعتراضاً على التأجيل.

وقال مرشحون من المعارضة خلال رسالتهم الى سفير تركيا لدى الصومال، بأنهم علموا بأن تركيا ستزود وحدة الخاصة بالشرطة بألف بندقية من طراز جي ٣ بالاضافة الى ١٥٠ ألف رصاصة، وذلك بين ١٦ و ١٨ من شهر ديسمبر الجاري.

هذا وأكد كل من عبد الرحمن عبد الشكور ورسمي زعيم حزب ودجر (الوحدة) وأحد المرشحين الذين كتبوا الرسالة معا، لوكالة “رويترز” صحة الصفقة.

اوكان نص الرسالة كالتالي:  “المرشحون يعبرون عن قلقهم الكبير ازاء ادخال هذه الكمية الكبيرة من السلاح للبلاد، في وقت غير عادي وحساس”.

وأضافت “الرئيس فعلاً استخدم قوات هرمعد من أجل القمع والتزوير خلال الانتخابات الإقليمية، لذلك من غير المستبعد استخدام هذه الأسلحة من أجل خطف الانتخابات”.

هذا ولم يصدر عن تركيا اي رد رسمي.

طارق

كاتب ومحرر صحفي في صحيفة المرصد الأمني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
xnxx xnxx xnxx xxx porn arab sex